تنصيب بيئة التطوير و إعداد مساحة العمل(I)

    إن من شأن أندرويد أن يعتمد في تكوينه رخصا حرة, و تلك المميزات التي تجعله في المقدمة, جعله محط أنظار و إستثمار كثير من الشركات العالمية باختلاف اختصاصاتها. فبساطته و سهولة تعلمه و صلابته جعلته في الريادة, ما يفرض عليك تعلمه أو استغلاله كما يجب, لما لهذا النظام من مستقبل واعد.

    تتجلى قوة و سلاسة أندرويد في أول لقاء لك معه, فهو لا يكلفك, لا أموال ثمنا لشراء الرخص, و لا حاجة ﻹقتناء هاتف محمول أو جهاز لوحي, أو حتى أدوات للبرمجة, بل كل شيء مجاني في هذا العالم الذي أنت اﻷن بصدد اقتحامه مرحب بك, كل ما ستحتاجه هو جهاز حاسوب فقط, فقط لا غير, فأندرويد يأتي مسبقا مجهزا بمنصته للبرمجة و الأدوات اللازمة بهدف التجربة و التنقيح, فهناك نظام محاكي مدمج لعدة أجهزة سواء لوحية أو هاتفية, توفر علينا عناء إقتناء العتاد اللازم.

    أول ما سنحتاجه في البداية هي منصة جافا, يتحتم علينا تنصيبها, و إعدادها لأن أندرويد يعتمد عليها, إذا لننزل نسختنا من الموقع الرسمي لأوراكل من هنا.

    java platform

    ننزل المنصة المناسبة لنظامنا, حاليا متوفرة النسخة السابعة بتحديثها العاشر:

    بعد عملية التثبيت لو تركت كل الخصائص على ما هي عليه بحالتها الإفتراضية, ستجد منصة الجافا مثبتة في هذا الموضع:

    C:\Program Files\Java\jdk1.7.0_10

    حسنا بعد عملية التثبيت و بغية إستعمال الجافا بشكل سهل و سلس و توفير استغلالها من أي موضع, يتوجب علينا تعريف الوصول لبرامجها على مستوى النظام, و سيكون ذلك عبر إضافة الرابط السابق إلى متغير path على هذا الشكل:

    ;C:\Program Files\Java\jdk1.7.0_10\bin\;

    نستعمل فاصلة منقوطة لتعريف كل مسار على حدة بشكل منعزل, متغير الpath سنجده بالذهاب إلى Control Panel ثم في خانة البحث أعلى اليمين نبحث عن variable  كما هو مبين أسفله, و المرجو أخد الحيطة في التعامل مع متغير الpath فهو غاية في الأهمية للنظام.

    بعد التنصيب و الإعداد, لنتأكد من ذلك من خلال شاشة الcmd بتنفيذ الأمر التالي: java -version لتكون النتيجة كما هو موضح في الصورة:

    في المرة القادمة سنقوم بتثبيت بيئة التطوير المدمجة اكليبس.